-->
U3F1ZWV6ZTIwMjc1NDg2NTU3X0FjdGl2YXRpb24yMjk2OTMyOTAzNDQ=
recent
أخبار ساخنة

الأطفال والحلوى

الأطفال والحلوى

مقدمة:

يشعر الأطفال بالسعادة في أعقاب تناول الحلويات ويفضلونها على غيرها من الأغذية النافعة؛ حيث تتألف الحلويات على نحو رئيسي من السكر، إضافة إلى ذلك بعض المكونات الأخرى وفق نوع الحلوى مثل المواد الدسمة والمواد الملونة والنكهات الاصطناعية، وتنحصر المقدار الغذائية للحلويات في كونها مصدرًا هائلًا للطاقة، ولا تمد الجسد بالعناصر الغذائية الأخرى مثل البروتينات والفيتامينات والمعادن، ما عدا الشكولاته التي تتضمن على قدر من البروتينات في اللبن.

مضار الحلويات على الأطفال:

إن السكريات أو الحلويات ليست سيئة دائمًا، ويحتاجها الجسد لتوليد الطاقة الضرورية للحركة والنشاط؛ إلا أن لا مفر من استهلاكها على نحو معقول؛ لتجنب الآثار المؤذية المترتبة على سوء استهلاكها، ومن الآثار المؤذية المترتبة على تناول الأطفال للحلوى ما يلي:

تسوس الأسنان: إذ تتكاثر مع الحلويات التي تلتصق بالأسنان. 

البدانة:  

إن البدانة من مشاكل العصر الصحية، وهي ليست ناتجة عن استهلاك السكريات والحلويات لاغير، وإنما  نتيجة لاستهلاك الطاقة على العموم وقلة الحركة. 

النفوذ المؤذي للمواد المضافة: 

يعد الكافيين من المواد المضافة التي تؤثر في الجهاز العصبي للأطفال إذ يسبب إرتباكًا وأرقًا. كما من الممكن أن يسرع ضربات الفؤاد ويقود إلى عديد من المشاكل التي تؤثر سلبًا في صحة الأطفال.

 الإجابات :

تحديد أوقات مناسبة لمنح الطفل الحلوى، ويكون هذا عقب انتهائه من تناول وجبة الأكل الرئيسية.
تخصيص أيام بعينها مثل الخميس؛ حيث يسمح للطفل فيه بتناول الحلوى.
تحديد مواقيت لتناول الحلوى، فمثلاً نحو زيارة ذوي القرابة أو في الإحتفاليات والأعياد.
مقايضة الحلوى بالفاكهة الطازجة أو المجففة، واستبدال رقائق البطاطس بالمكسرات.
الإعتناء بالأسنان بتنظيفها عقب تناول الحلوى أو المشروبات الغازية أو العصائر المحلاة.
تجنب تناول الحلوى بين الوجبات واستبدالها بالفاكهة أو الشطائر، مع قدَح من اللبن أو العصير الطبيعي.
الاسمبريد إلكترونيرسالة