-->
U3F1ZWV6ZTIwMjc1NDg2NTU3X0FjdGl2YXRpb24yMjk2OTMyOTAzNDQ=
recent
أخبار ساخنة

أسباب وأنواع إضطرابات النطق لدى الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة

أسباب وأنواع إضطرابات النطق 


-1 الأسباب العضوية: 

وجود أي خلل في أعضاء النطق من حيث:
- عدم تطابق الأسنان. - كبر حجم اللسان. 
- صغر حجم اللسان. - ربط اللسان.
- وجود مشكلة في سقف الحنك - شق الشفاه ( الشفاه الأرنبيه ) 
- تضخم اللوزتين - وجود لحمية بالأنف تسبب الخنف 

2-العوامل السمعية:

 مهمة جداً لذلك لابد من توفر السمع السليم للأصوات اللغوية،وأي ضعف سمعي يؤدي إلى صعوبات في النطق.

3- التعلم الخاطئ:

 سواء في البيت أو المدرسة أو البيئة ومنها:
- عدم التوافق العاطفي. - عدم التشجيع.
- القلق والإحباط في عملية الكلام. - تقبل الأسرة لكلام الطفل الخاطئ.

4- أسباب تتعلق بمرحلة الإرسال(ممارسة الكلام): 

مثل:إصابة الجهاز التنفسي بنزلات برد حيث الكحة وسرعة التنفس ،مما يجعل الكلام متقطعاً ومضطرباً.
- إصابة الجهاز الصوتي في حالة العيوب الخلقية في الحنجرة.
- إصابة أجهزة الرنين والنطق مثل: التهاب البلعوم الحنجري ، شق الحلق ...... الخ.

5- عسر الكلام 

لأنه يؤدي إلى تغيرات في النطق والصوت والإيقاع
من أنواعه : أ‌- عسر الكلام التشنجي ب‌- عسر الكلام الرخو

6 - الأسباب النفسية: 

القلق والتوتر ، عدم الثقة في النفس ، عدم الشعور بالأمان. 
وتتركز اضطرابات النطق فى عملية وطريقة النطق ، وهى شائعة وخاصة لدى الأطفال من ( 5 – 7 ) سنوات ، وتشمل الأحرف الساكنة والمتحركة ، وعيوب النطق متعددة يمكن حصرها فى الآتى .

1- الاضطرابــــــات الإبداليــــــــة SUBSTIUTION :

عبارة عن إبدال حرف بحرف أخر لا لزوم له فى الكلمة ، ويشوه عملية النطق ، كأن يستبدل الطفل حرف ( س ) بحرف ( ش ) أو حرف ( ر ) بحرف ( ل ) ، وأبرز الحالات هى استبدال حرف ( س ) بالحرف ( ث ) فيؤدى إلى ما يسمى بالثأثأة SIGMATISM والسبب في ذلك :
- بروز طرف اللسان خارج الفم .
- عدم انتظام الأسنان ( الكسر ، الصغر ، التطابق ، القرب ، البعد ) .
- الخوف الشديد أو الانفعال لدى الطفل أو عامل التقليد .
ومن الحالات الشائعة أيضاً في هذا الاضطراب إبدال حرف ( س ) إلى ( ش ) وتسمى هذه الحالة LATERAL STIGMATISM وسبب ذلك مرور تيار الهواء من تجويف ضيق بين اللسان وسقف الحلق .

2- اضطرابـــــات تحريفيــــة DISTORATION DISORDER :

عبارة عن إصدار الصوت بشكل خاطئ ( مشوه) ، وتنتشر لدى الأطفال الأكبر عمراً بسبب :
- ازدواجية اللغه لدى الصغار .
- طغيان لهجه على لهجه أخرى .
- سرعة تطور الكلام لدى بعض الأطفال .
- شذوذ خلقى في ( الأسنان – الشفاء – الفك ) .
- الاشتباه بوجود ضعف عقلى مصاحب لهذه الحالات وخاصة إذا دام الاضطراب بعد عمر 12 سنه .

3- اضطرابـــات حــذف أو إضــافــــة OMISSION OR ADDITION

عبارة عن حذف بعض الأحرف التى تتضمنها الكلمة وبالتالى ينطق الطفل جزء من الكلمة أو إضافة حرف لا لزوم له فى الكلمة ؛ مما يجعل الكلام غير واضحاً أو مفهوماً ، ومثل هذه الحالات إذا استمرت مع الطفل تؤدى إلى صعوبة في فهم نطق الطفل 

4- اضطـــرابــــات الضغــط PRESSURS DISORDERS 

تتطلب بعض الأحرف الساكنة من الطفل لنطقها بشكل صحيح أن يضغط بلسانه على أعلى سقف الحلق ، فإذا لم يتمكن الطفل من ذلك فإنه لا يستطيع إخراجها ونطقها بشكل صحيح ومفهوم ، ويرجع ذلك إلى اضطراب خلقى في سقف الحلق ، أو اضطراب في اللسان والأعصاب المحيطة به .

5- اضطرابـــــــات أخــــــــرى :- وتنحصرفيها الحالات الآتية :

- الصعوبة لدى ( الطفل الكبير) فى نطق الأحرف والكلمات مع وخصوصا حركاتها وقواعد اللغة .
- تكرارالطفل نطق حرف معين بشكل آلى ( ليست لجلجة) ، وتسمى هذه الحالات من اضطرابات النطق ( بالنطق الآلى ) الذى يتردد بشكل يشوبه الضغط والصلابة والجمود والتقطع .
- صعوبة كليــــة في النطق وفيها يكون الكلام غير واضحاً وبالتالى غير مفهوم ويطلق العلماء على مثل هذه الحالات اسم UNIVERSAL DYSLALIA وفي الحالات الشديدة تسمى IDIO – GLSSIA أى الكلام الخاص أو الذاتى وفيه يكون الكلام من حيث النطق متداخلاً ومضغوطاً مع بعضه البعض أو ينطق الطفل كلمات خاصة ليس لها دلاله لغوية، و لوحظت مثل هذه الأعراض في الأفازيا ومثل هذه الحالات الشديدة ترجع إلى عوامل عقلية وسمعية وعضوية مرضية وعصبية كما قد ترجع إلى عوامل وراثية أو إلى حوادث وأمراض .أما الأسباب الوظيفية وهى الغالبة لدى الأطفال فترجع إلى عوامل نفسية أو التنشئة الاجتماعية أو التقليد والتعليم الخاطئ للكلام في سنوات النمو المبكرة .
الاسمبريد إلكترونيرسالة